أمنية قلبي

سما نيوز19 سبتمبر 2022آخر تحديث : الإثنين 19 سبتمبر 2022 - 4:43 مساءً
سما نيوز
ثقافة وفن
أمنية قلبي
ريم محمد درويش

يا دعوتي كل يوم، يا أمنيتي بأن الله يجمعني بك،
هناك حيث لا يوجد فراق ولا عناء،حيث كل شيء دائم غير مؤقت فقط
حيثما توجد السعادة السرمدية الأبدية،
.. فُقدتُكِ و الفُقد فَطر قلبي و جعله في ألم متواصل
أعلم بأنه لازال ينبض ولكنني لم أشعر بهِ، بل أشعر و كأنني إنسان ميت روحهُ انطفأت بغيابك..
فهي الان تبحث عن روحك التي كانت تتروح بك،

لم أتخيل بأنه سيأتي يوم و عينايّ ستُحرمان من رؤيتكِ .. من رؤية الأشياء الجميلة .. طالما إنكِ كنتِ ولازلتِ أجمل اشيائي و ألطفها، فأصبحتُ أرى كل الأشياء قبيحة لا جمال بها ولا معنى لها ..
أصبحتْ حياتي خالية من شيء إسمه سعادة فأصبتّ بالتعاسة أكملُها وكل ليلة أتذكَرُكِ بها أتذكر كيف كانت حياتي مليئة بالبهجة و الأمل، أما الآن فلا الأمل موجود ولا البهجة تعرف طريقي، وكنتِ شِفاء لجروحي
و أما الآن جروحي متعبة ولم تُشفى،
أتعلمِ بأن خلال هذه السنون لا أحد أستطاع أن يُمحي إسمك المنقوش من أحرف الحب من أعماق قلبي،
لا أحد أستطاع بأن يجعلني أنساكِ أو أنسى كيف كانت ليالينا معًا ،
كانت مُفعمة بالمرح و تُوحِيها السلام أما وجهك الذي كأنه جنة ولكنه على الأرض من شدة جماله
لا أحد يستطيع بأن يَجذبني إليه مثل ما فعلتِ أنتِ،
أنتِ هي عالمي الذي سيطرت علي بحبك لي، أنتِ هي من حررتني و أصبحت أسير لقلبك، فأحببتُكِ و كأنك آخر نساء الكون وجود على هذه الحياة و حقًا أنتِ التي لا قبلك أحد ولا بعدك،
أنتِ هي الأولى و الأخيرة في حياتي .. و إذا لم تكونِي معي فأنتِ لم ترحلِ فبعض منكِ لازال متصل بي كصوتك الذي لم يختفي منذُ رحيلك ولازلت أسمع صداه ، كأشياء كثيرة لازالت باقية ولم تزُل،
فالحب الذي أكنهُ لكِ منذُ معرفتي بكِ لن ينتهي بهذه البساطة فحب كهذا سَيُخلد مدى الحياة حتى يأتي موعد رحيلي و أنال أمنيتي و دعوتي التي دعيّتُ بها كل يوم و كل وقت
.. فهذا هو الأمل الذي أنتظره،
فيا دعوتي كل يوم يا أمنيتي بأن الله يرحمك و يجمعني بكِ في جناتهِ.