باقة من ألم ونار

العقيد ثابت الحجيلي23 أغسطس 2022آخر تحديث : الثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 5:14 مساءً
العقيد ثابت الحجيلي
صوت الضباط
العقيد ثابت الحجيلي

التعاملات مع القيادات العسكرية والامنية السابقة المنذوقين في بيوتهم وهم أصحاب الاكاديميات والدراسات العليا.. لماذا وهم من صال وجال في ربوع الوطن، منهم جريح ومنهم مريض ومنهم عنده القدرة لمواكبة النضال، وهناك قادات وحدات ووحدات بأكملها ومحاور لم يتم اسيعابها ضمن القوات الجنوبية
واعتمدوا على تشكيلات وولاءات مناطقية.

لم نر وحدة مشكلة من كل ربوع الجنوب الحبيب، فلابد من مراجعة لكل الحقائق.
وأقول أن جيش وأمن الجنوب حقيقي، وموجود بذاته وافعاله وقدرته وصوته .. يذهبون نحو العمل السياسي، والى اليوم الجانب العسكري والأمني في سلة المهملات.

لم نر أي دمج أو ضم، أو تنظيم وحدات وطنيه الذي يحمل الولاء لله، ثم الوطن الجنوبي وكذالك المعسكرات والثكنات مثلها مثل حقول النفط، مع غيري، وعلى غيري.

فهل من عمل جاد في مؤسسات ومصانع ومصالح وخيرات وثروات الجنوب التي لازالت لم تجد الاهتمام بها ولن يتم تحريرها حتى اليوم، ولن تتحرر إلا بإعلان مصالحة جنوبية وإعلان دولة وحكومة وطنية..

يكفي رفاس ومرواغة على شعب هلك ودمر، مزقته الطوفان والطوائف الجنوبية القروية القبلية والمناطقية
مثلها مثل مؤسسة الجيش والأمن.. أين هي تشكيلات ولائها للقيادات والمناطق.

إذن ما الذي أنجز، وتحقق في بناء الدولة الجنوبية.. مكاتب ومراسلات وتكوينات لا تكون ولاؤها للجنوب، بل طاعه للمنشئ والداعم .. عندنا ولو شغلنا مصفات البريقة وميناء الزيت في البريقة سنأكل من فوق رؤسنا، لكن نحس في قرارة أنفسنا انه لم نجد، لا صديق، ولا وطني يعمل لاجل الوطن وشعب الجنوب..

كلها سياسه ومراسلات وخطط تخدم استهداف، خيرات الجنوب لمصالح واجندة خارجية ولم تصب، في مصلحة الشعب الجنوبي
وكلها تخدم استعمارجديد، وتمزيزق جديد وتشتيت جديد لشعب وجيش وامن ومؤسسات جنوبية.. استهداف واضح أن هناك استعمار جديد والا لماذا لا تكون مصارحة للشعب واطلاعه على ما يجري وأين الذهاب به.. جعنا وحرمنا لا بترول ولا غاز منزلي، ولا كهربا وغلاء فاحش ومخدرات وشمة وقزع وسراويل مقطعة وكل شيء ممزق.. أين تتجه البوصله ومتى الخلاص..
والدليل الغاز، يصدر من الجتوب الى أوروبا وأمريكا بديل الغاز، الروسي
عبر من عبر المافيات الغازية والنفطية من حق شعب الجنوب
يا قيادات الجنوب.

أين نفطنا وغازنا.. أين رواتبنا، أين مؤسساتنا .. أين جيشنا وأمننا
فلابد من صحوة قرار جنوبي نضالي وطني.

القهر للأرواح والدماء الطاهرة التي أزهقت لأجل الجنوب ولا غيره..
اليوم المصالح الشخصية تعلي ..تشيد، قصور عالية، وفاخرة وفلل وشقق هنا وهناك
وأسرالشهداء تئن ضلما وجورا وكل شعب الجنوب لم يحس عافية، ولن نتوعد لها في ظل وضع العنصرية والفلل الفاخرة والارصدة في بنوك برع
يحلقون في سماء الجنوب بخيرات الجنوب
ويمصونها من تحت الارض وإلى متى الشعب، يعاني
دقينا اوتار عدة وتقطعت كل وتر باقي وتر واحد وهو وحدة القياده والشعب الجنوبي
وإعلان دولة وسيطرة وقيادة..
هل تفعلون ام لا تقدرون ؟
كل طرف يشد من عنده.. كل طرف جنوبي متخوف من الآخر؛ لأن النيات ليس من اجل وطن وبناء وطن،
بل الذهاب الى بعيد.

يا غارة الله ..هل من غيرة وضمير وتوجه حقيقي في جمع شتات قيادات شعب الجنوب والتوحد ورص الصفوف بصدق، واعلان دولة
جمهورية من قرح يقرح، فإن قلبي يألمني والله قهر، وغلابة لوضع تدمي له القلوب وتدمع له العيون
الدوله والقانون والقيادات في المكاتب متى تخرج تعلن.. الله أعلم.

إن تنصروا الله ينصركم وكلها بما كسبت ايدي الناس والظالم له نهايه، والدعاء سلاح المؤمن والله وحده الملجأ والرجاء والمنجأ منه واليه.

ثابت الحجيلي