في حوار خاص مع سما نيوز .. بن جرادي : هدفنا أن نعيد كريتر لمجدها السابق

كريتر قلب عدن النابض .. ونسعى لإعادة تفعيل الخدمات في المديرية

سما نيوز20 يوليو 2022آخر تحديث : الأربعاء 20 يوليو 2022 - 12:45 صباحًا
سما نيوز
حوارات
في حوار خاص مع سما نيوز .. بن جرادي : هدفنا أن نعيد كريتر لمجدها السابق
حاوره أحمد صالح جراد

– سنعيد لمديرية صيرة ( مدينة كريتر ) مجدها السابق بإذن الله

– المشاريع المنجزة في المديرية كثيرة ونحن بصدد استكمال ما تبقى، منها مشروع تصريف مياه الأمطار وهناك مشاريع متعثرة لما يقارب  ٨ سنوات.
– مدينة كريتر يجب أن تدرج ضمن مدن التراث العالمي
– تعليمات محافظ العاصمة عدن واضحة حول تسهيل امور المواطنين وحل مشاكلهم.

مابين مشاريع وخدمات متعثرة منذ أكثر من ثمان سنوات ، وطموحات عالية بالارتقاء بمدينة كريتر “صيرة” ، كان على سما نيوز أن تيمم شطر مدير عام مديرية صيرة الدكتور محمود بن جرادي لوضع النقاط على الحروف والحديث عن ما يهم المديرية وأهلها ، فإلى نص الحوار :

بداية دكتور محمود بن جرادي نشكركم على إتاحة الفرصة لنا وكالة أنباء الجنوبسما ” لإجراء هذا الحوار معكم.

بن جرادي:أهلا وسهلا بكم وعلى الرحب والسعة كونكم منابر إعلامية غرضها نقل الحقيقة بكل شفافية ووضوح للناس.

 

– ماذا تعني لكم مديرية صيرة؟

بن جرادي: لو جئنا نتحدث عن مدينة كريتر والتي هي مديرية صيرة فلن نعطيها حقها في هذه العجالة لكن بإمكاني إيجازها لك في أنها قلب عدن النابض لذلك سميت ومازال اسمها عند الكثيرين عدن لان عدن القديمة هي كريتر هي الاصالة، من السير في أزقتها وحواريها تشتم عبق التاريخ.

 

_ ماهي خططكم للنهوض بهذه المديرية وتحسين البنية التحتية فيها ؟

بن جرادي: مديرية صيرة أو مدينة كريتر ليست بحاجة إلى خدمات بل إلى إعادة تفعيل الخدمات فيها وانت كما تعلم أن عمر الخدمات أو البنية التحتية في هذه المدينة العتيقة له عشرات السنوات قد يصل لخمسين سنة أو أكثر لذلك فأغلبها بحاجة لاعادة ترميم وإصلاح البعض الآخر من جديد بسبب التوسع العمراني وتكاثر المنازل العشوائية والتي قمنا بإيقافها في فترة قيادتنا لهذه المديرية التي لا تتجاوز العام.

 

– ماهي الحلول والمعالجات لافتقاد احياء في المديرية لإمدادات المياه لفترة طويلة على سبيل المثال حيي الطويلة وشعب العيدروس؟

بن جرادي:  يمكن اختصار معاناة المواطنين فيما يتعلق بخدمة المياه في مسألتين الإهمال والفساد فساد من قبل القائمين على الأمر وعدم عمل حلول جذرية في الفترات السابقة وقيام بعض المواطنين بالاستثئثار بالمياه لنفسه وحرمان الآخرين من خلال تركيب مضخات وشفاطات كبيرة.. لكن الحلول من قبل موجودة وانا الان بين يدي دراسة لحل هذه المعضلة إلى جانب إعادة كوادر هندسية في مجال المياه قدمنا أوراقهم للاستاذ محافظ العاصمة احمد لملس منهم المهندسة نسرين واستعنا بالجانب الإشرافي بالمهندس احمد خالد بعد إعفاء مسؤول المنطقة السابق المسؤول عن المياه .. لذلك اقول واطمئنهم أن الحلول الجذرية قادمة حتى وإن تأخرت قليلا لاننا نرفض الحلول الترقيعية.

فيما يتعلق بمسألة غلاء الأسعار هذه مشكلة تعاني منها جميعا وفي جميع المناطق والمحافظات في الوطن ونحن بدورنا ما نستطيع القيام به هو الحد من جشع التجار وعدم التلاعب بالأسعار بالاتفاق مع مكتب الصناعة ولن يكون هذا الا بتكاتف المواطنين مع السلطة المحلية.

– حدثنا عن المشاريع المنجزة والمتعثرة منها ؟

بن جرادي: المشاريع المنجزة كثيرة ولا يمكن حصرها هنا .. أما المتعثرة هناك مشاريع ورثناها من السلطات السابقة التي قادت المديرية منها مدرسة الطويلة والتي ظل مشروعها متعثرا لثمان سنوات والمعروف أنها من المدارس التاريخية ومن المعيب تركها هكذا مهملة ولأننا مهتمون بالجانب التعليمي لاننا جئنا في الأساس من بيئة تعليمية لذلك جعلنا ترميم المدارس وتوفير كل المستلزمات لها في قائمة اهتماماتنا.

 

– سمعنا عن إعطاء المساحة التي بين المول والحديقة لشركات هائل سعيد انعم لاستثمارها .. ما مدى صحة هذا الكلام ؟

بن جرادي:  هذه من جملة الشائعات التي سمعناها منذ تولينا قيادة هذه المديرية فقد قالو ان جولة الفل والسوق البلدي وأماكن اخرى قد بيعت وهي شائعات لا أساس لها من الصحة.
واريد ان اوضح مسألة حول سوق القات وتمليكه من قبل السلطة السابقة عن طريق عقود وبمبلغ مليون ومائتين الف وبعد استلامنا المديرية من المهندس ابراهيم الذي لم يدم طويلا ونحن اوقفنا هذا العبث.
اما بالنسبة لجولة الفل وكما تعلمون أنها جولة تاريخية كانت تسمى قديما جولة الخيول وفيها كان يجتمع الرواد الأوائل والان قبل عملنا الإصلاحات فيها أصبحت مقلبا للقمامة ومكان أشبه بالحمام والان عبر التجديدات الأخيرة اعدنا لها وجهها الحضاري.
اما بخصوص متنفس الخليج الامامي وكما يروج له أن شركات هائل لها يد فيه احب ان اؤكد لكم أن شركات هائل ليست لها بقعة في كريتر خاصة بها أو تستثمرها غير المول حتى البقعة التي في الجبل قاضيناهم عليها وشركات هائل مشكورة لها مساهمات مجتمعية ونحن الذي نختار كيفية هذه المساهمة كقيادة سلطة محلية والمشروع الذي سيكون في هذا المكان سيكون مشروعا استراتيجيا تستفيد منه مديرية صيرة بصفة خاصة والعاصمة عدن بشكل عام.

– ماذا عن البيوت القديمة في المديرية التي ستقوم بترميمها منظمات دولية؟

بن جرادي: هي منظمة اليونسكو من تكفلت بهذا الأمر كون كريتر مدينة تاريخية وعمر المنازل والأماكن الأثرية فيها موغل في القدم مثل قلعة صيرة ومنارة عدن وصهاريح الطويلة تم إلى الان تنفيذ ترميم عشرة منازل قديمة جدا ونحن في الفترة القادمة نأمل أن نصل إلى ترميم وإعادة تأهيل مائة منزل منها منزل الشهيد خالد الجنيدي الذي كنا أحد أتباعه ومحبيه – رحمه الله- وذلك عبر مختصين بترميم الأماكن الأثرية دون تدخل آخرين لا علاقة لهم بالأمر كي لا يفسدوه.. ومدينة كريتر نحن بدورنا نطالب المجلس الرئاسي والحكومة بمخاطبة اليونسكو حول إدراجها ضمن المناطق التاريخية أسوة بمدن أخرى كشبام وتريم وزبيد وغيرها ضمن مدن التراث العالمي والأستاذ احمد لملس محافظ العاصمة – حفظه الله – مساعيه عديدة حول هذا الأمر.

– ماهي نظرتكم لمستقبل هذه المديرية ؟

بن جرادي:  المستقبل كما هو معروف بيد الله لا بيدنا لكن سهمنا انطلق ورؤيتنا واضحة للنهوض بهذه المديرية ونفض غبار الاهمال والفساد عنها وبسواعد الشرفاء معنا وكل محب لهذه المديرية أو المدينة مثلا مشاريع تصريف المياه التي بدأ بها أسلافنا القدامى نحن بصدد السير على خطاهم وسنعيد لمدينة كريتر أو مديرية صيرة مجدها السابق.

– هل هناك من كلمة أخيرة ممكن توجهونها؟

بن جرادي: كلمة أخيرة أود أن أتوجه بها لمواطني هذه المديرية الباسلة الا وهي يجب أن تكونوا عونا للسلطة المحلية وأبوابنا دائما مشرعة امامكم وفي جميع الأوقات للنظر في مشاكلكم وبصدر رحب نتقبل شكاواكم وانتقاداتكم اذا كان هناك تقصيرا ما وهذا حسب توجيهات الأستاذ أحمد حامد لملس وزير الدولة محافظ العاصمة بتسهيل امور المواطنين والنظر بعين فاحصة لمشاكلهم ومعاناتهم في جميع المديريات ومنها مديرية صيرة.