اخبار محلية

الناشط المجتمعي أبو محمد مخاطبا محافظ لحج تركي .. كهرباء لحج عجز 91 مليون و عهد ب184 مليون لم يتم تصفيتها إلى أين ؟!!

سمانيوز/ متابعات/ فؤاد داؤد

 

خاطب الناشط المجتمعي عارف أحمد محسن أبو محمد من خلال منشورله قام بنشره على صفحات التواصل الاجتماعي الواتس آب سيادة محافظ محافظة لحج اللواء الركن/ أحمد عبدالله تركي جاء فيه أن هناك عجز في كهرباء لحج قدر ب91 مليون ريال و عهد ب184 يال لم يتم تصفيتها حتى اللحظة

و قال الناشط المجتمعي عارف أحمد محسن أبو محمد في منشوره : سيادة المحافظ أن سيادتكم قد شكلتم لجنة لفحص إيرادات الكهرباء في المحافظة و اتضح وجود عجز 91 مليون ريال و 184 عهد مالية غير قانونية لم يتم تصفيتها حتى اللحظة … مشيرا إلى أنه قد تكون هذه العهد مدورة أو تم صرفها أيضا لبعض ممن هم متواجدين حاليأ في الإدارة و يتوجب التحري عن هذه المسألة و التحقيق الدقيق فيها من قبل اللجنة و الشؤون القانونية و ذلك لوضع النقاط على الحروف و في مكانها الصحيح بكل شفافية و وضوح

و أفاد الناشط المجتمعي أبو محمد أن هذا العبث من نوفمبر 2020 م إلى ديسمبر 2021 م ونحن سبق و قد قلنا أن الكهرباء بلحج نهب من غير ميزان

و قال أبو محمد أن هناك سؤال يدور في خلد الكثيرين و لم يجدوا له جوابا عن من هم المتسببين في ذلك العبث المالي الذي حدث في كهرباء لحج و تسبب في إهدار وضياع المال العام ؟ … و تساءل أبو محمد عن ذلك الأمر قائلا: هل هو بلليل المدير السابق فقط ؟؟

و أكد الناشط المجتمعي عارف أبو محمد في منشوره ان هناك شؤون مالية و إدارية و هناك الرقابة و التفتيش, لهذا لابد من وجود متسببين في هذا الفشل الذي وصلت إليه إدارة كهرباء لحج و يجب الإفصاح عنهم و تعريتهم و محاسبة كل من له يد تسببت بذلك العبث الذي حصل في كهرباء لحج و أدى إلى تدمير مؤسسة الكهرباء و إهدار المال العام فيها

و أوضح عارف أبو محمد في مخاطبته لمحافظ لحج معالي اللواء أحمد تركي من خلال ذلك المنشور أن الرسول عليه الصلاة و السلام قال : (( لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين )) و لهذا فيكفي لدغة واحدة و يجب وضع رقابة من الوحدة الحسابية و من المراجعين الاخيار على الشؤون المالية في كهرباء لحج حتى لايقع الفأس في الرأس هذه المرة و حتى لا يتم لدغكم مرة ثانية

و اختتم أبو محمد منشوره بالقول : سيادة المحافظ .. 20 ميجا تم إدخالها في عهدكم و هذا إنجاز تاريخي لم يأت به أحد من قبل , اهتمام كبير بهذه الإدارة اخذ الكثير من جهدكم و طاقتكم و لكن بفشل الادارات التي تعاقبت على هذا المرفق تم إهدار كل ذلك و لهذا نرجو أن نحافظ على ماتبقى و لا نضع الحبل على القارب لكي لا نندم في وقت لا ينفع فية الندم …

مقالات ذات صلة

إغلاق