الرابطة الإعلامية الجنوبية

إستطلاع عن تردي الأوضاع هزلية إعلام إنتقالي لحج

الكاتب / فؤاد داؤد

 

صباح ممزوج بالاستياء و الغضب الشعبي العارم ، هكذا أسميه ذلك الصباح بعد مشاهدتي فقرة في البرنامج الصباحي على قناة عدن المستقلة صباح اليوم ففي الفقرة التي تم بثها تحت عنوان ” استطلاع للمواطنين حول تردي الأوضاع و غلاء الأسعار كانت المفاجأة الصادمة و الكارثة التي لا تحتمل بإجراء اللقاءات و المقابلات مع أعضاء القيادة المحلية لانتقالي محافظة لحج ، بل و مع رؤوساء لعدد من الدوائر فيه ، فالجماهيرية و الثقافية و المرأة و الطفل و آخر لم أتعرف على هويته و التي لم يضعها مخرج البرنامج إلى رئيس انتقالي مديرية تبن و عدد من القيادة المحلية للمديرية و قد صورت هذه اللقاءات و المقابلات على سطح مقر القيادة المحلية لانتقالي المحافظة كما أوضحت سلفا و بداخل عدد من الغرف المغلقة …

مهزلة إعلامية كاملة متكاملة الأركان و الأبعاد ارتكبتها إعلامية انتقالي لحج و لا سيما أن تعاطيها كان مع قضية من القضايا الحساسة التي أصبحت تؤرق المواطنين و تثقل كواهلهم ، فهل عجز الإعلاميون الذين أعدوا هذه الفقرة من إجراء اللقاءات و المقابلات و الحوارات مع مواطنين في مديريتي الحوطة و تبن ليتحدثوا عن مثل هذه المواضيع الشائكة التي باتت هاجسا يؤرق مضجع كل مواطن بلحج و غيرها من المحافظات المحررة ؟
ألم يجدوا نخبا مثقفة أو شخصيات اجتماعية أو اعلاميين و نشطاء يستطيعون التعاطي مع موضوع الفقرة الإعلامية ليجروا اللقاءات و المقابلات و الحوارات مع رؤوساء دوائر في القيادة المحلية لانتقالي المحافظة نعرف جميعا أن مخصصاتهم الشهرية و ما يتحصلون عليه من حوافز مالية لما يقيمونه من أنشطة تجعلهم بعيدين كل البعد عما يعانيه المواطن البسيط و يجعله يعيش في دوامة الفقر و الفاقة و العوز التي لا يشعر بها مثل هؤلاء الذين باتوا اليوم يرفلون في أبراجهم العاجية غير عابهين بما يدور حولهم من أتعاب المواطن و آلامه …

ثم أنني أتساءل هنا أيضا لما لم ينزلوا إلى الشارع و وسط المواطنين ليجروا لقاءاتهم تلك بدلا من إجرائها في غرف مغلقة و على سطح مقر انتقالي المحافظة ؟
فهل ياترى فقد الانتقالي حضوره الشعبي في حاضرة المحافظة ، أو أن هذا ما أراد معدو هذه الفقرة التلميح له ؟

لقد طفح الكيل اليوم من قيادة انتقالي لحج و إعلامييه الذين جعلوا الرسالة الإعلامية لتلميعهم و تمجيدهم فقط و أصابهم مرض صورني أنا المخلافي ، فحتى الفقرة التي جاءت لاستطلاع آراء المواطنين تهافتت عليها قيادات انتقالي لحج ليظهروا على شاشة عدن المستقلة ، أفلا تكفيهم صورهم في أخبار الفعاليات و الأنشطة الصورية التي ينفذونها و يتربحون منها ؟

قد يستغرب البعض مما حصل اليوم على شاشة القناة التلفزيونية ، و لكنني أقول لا غرابة في مثل هذا الأمر ، و كيف لا و الإصلاح و المؤتمر هما من يسيطر على إعلام انتقالي لحج فمن بلقيس إلى السعيدة و يمن شباب إلى إعلام الانتقالي ، و من جمعيات الإصلاح و مركز الجزيرة للإعلام و دواوين العفاشيين إلى إعلام الانتقالي و مهمتهم واضحة وضوح الشمس في كبد السماء ، اصنعوا ركاكة في المحتوى و تراخي في التعاطي و افتحوا الثغرات ، نعم ثغرات قد لا تكون في إعلام الانتقالي فكلنا نعلم علم اليقين من الذي زكى و مهد و بعث بالسير الذاتية …

اليوم و من هذا المرتكز الأساسي الذي بيناه أدعو و بكل وضوح الهيئة الإعلامية الجنوبية لتصحيح الأخطاء و إصلاح ما فسد في إعلام انتقالي لحج و استيعاب النشطاء و الاعلاميين الجنوبيين الذين شهدوا مخاضات الثورة الجنوبية التحررية الظافرة و تأهليلهم و تمكينهم مهنيا و للحديث بقية … !!!!!

مقالات ذات صلة

إغلاق