ثقافة وفن

ثقب حُزن

ماريا سعيد

كتب/ماريا سعيد

أن كان للحزنِ كِفان
لتقاسمتهُ أنا وياك
كِفةْ لك وكِفةٌ أُخرى لي
لكِنهُ أكثر مِن ذلك
كثِقبٍ أسود فجرَ قلبي
كل الأحزان كانت تحملُ
كاهِلي،كنتُ هزيلَة جداً
كفتاةٍ مِن أشواك
أسمرتَ وجنتاي مِن فرط التعب
أُشكِل أشواكاً من شجرةِالصبارإضافه لخُضرتِها الخادِعة
كأن يوجد أعراسٍ مِن حُزن تُطبِل على قلبي الركيك
فكيف لي أن أُحَملك كُل هذا التعب فإنهُ سيُتعِبك

-ماريا سعيد

مقالات ذات صلة

إغلاق