مجتمع مدني

وقف ديانات تركية توزع 250 سلة غذائية على الأيتام و الأسر الفقيرة و النازحة بلحج

سمانيوز/لحج/ياسر منصور

 

في إطار الأعمال الإنسانية و الإغاثية التي انتهجتها وقف ديانات تركية قامت عصر يومنا هذا بتوزيع السلال الغذائية و ذلك في مدرسة بيت الهراني بمديرية تبن محافظة لحج

و تهدف عملية التوزيع للسلال الغذائية تلك و التي وزعت من خلالها وقف ديانات التركية مائتين و خمسين سلة غذائية استهدفت بها مائتين و خمسين أسرة من الأسر الفقيرة و المحتاجة و الأيتام و النازحين في مديريتي الحوطة و تبن للتخفيف من معاناتهم بسبب شظف العيش الذي يرزحون تحت وطأته و الناجم عن الأوضاع المأساوية التي تعيشها البلاد و العباد نتيجة للحرب العبثية الدائرة فيها و التي قضت على الزرع و الضرع و أكلت الأخضر و اليابس الأمر الذي أدى إلى تدهور الحياة الاقتصادية و المعيشية و الذي نتج عنه الارتفاع الجنوني لأسعار المواد الغذائية و تدني صرف العملة المحلية أمام العملات الأخرى و تأخر الرواتب في كثير من الأحيان فكان من الصعب على كثير من الأسر الفقيرة مواجهة تلك الظروف مجتمعة فتسبب ذلك الأمر دخول الكثيرين تحت خط الفقر و الذي ينذر بالمجاعة …

و أثناء تدشين مراسيم فعاليات توزيع السلال الغذائية قال سفير الأعمال الإنسانية و الخيرية بمحافظة لحج الأستاذ/ عمر السقاف : سعداء جدآ و نحن نقوم بهذا العمل الإنساني الخيري في توزيع السلال الغذائية على الأسر الفقيرة و المحتاجة و الأيتام و النازحين في محافظة لحج و التي قدمتها مشكورة مأجورة وقف ديانات تركية و المقدرة بمائتين و خمسين سلة غذائية مقدمة للأسر الفقيرة و المحتاجة في محافظة لحج ، تلك المحافظة التي تعرضت لهجمة شرسة من جراء هذه الحرب المستعرة و التي دمرت فيها كل شيئ و ذاق الناس بسببها الأمرين نتيجة للظروف القاسية التي يعيشون فيها …
و أضاف سفير الأعمال الإنسانية و الخيرية/ عمر السقاف أن هذه السلال الغذائية استهدفت عدد من الفئات المجتمعية من أسر فقيرة و أيتام و النازحين الذين نزحوا من محافظة الحديدة و بعض المحافظات الأخرى إلى محافظة لحج جراء هذه الحرب الظالمة التي شردت الناس من بيوتهم مخلفون وراءهم كل ما يملكون من حطام هذه الدنيا …
و أشار الأستاذ/ عمر السقاف في سياق حديثه بالقول: جميعنا يدرك ما تمر به البلاد و منها محافظة لحج من مآسي و ويلات الحروب و ما سببه من شظف العيش للكثير من الأسر الأمر الذي أدى إلى تفاعل وقف ديانات التركية مشكورة مأجورة مع هذه الأوضاع الإنسانية الصعبة و قدمت ما تستطيع تقديمه في المجال الإغاثي و الإنساني للتخفيف من معاناة الناس و أتعابهم
و أفاد عمر السقاف أنه لا يخفى على أحد ما تقدمه وقف ديانات التركية لمحافظة لحج في كل عام من سلال غذائية و كسوة العيد جزاهم الله عليه كل الخير
و اختتم سفير الأعمال الإنسانية و الخيرية الأستاذ/ عمر السقاف حديثه بتوجيه الشكر الجزيل لوقف ديانات التركية على ما تقدمه من مساعدات إنسانية و إغاثية لمحافظة لحج متمنيآ منهم المزيد و المزيد من هذه الأعمال الإنسانية التي رجا الله أن تكون في ميزان حسناتهم …

مقالات ذات صلة

إغلاق