لحج …من ينهب غازها؟!!!

سما نيوز31 أكتوبر 2020آخر تحديث : السبت 31 أكتوبر 2020 - 3:24 مساءً
سما نيوز
تقارير
لحج …من ينهب غازها؟!!!
سما نيوز/خاص _ عهد الخريسان

الحلقة الرابعة :

قبل عدة أيام كان لقاء اللجنة المشكلة من محافظ المحافظة اللواء/أحمد عبدالله التركي لبحث أزمة الغاز مع بعض ملاك محطات تعبئة الغاز المنزلي من حصة المحافظة أو من ينوبهم ، محطات تعبئة الغاز المنزلي الذي لها الدور الرئيسي في إفتعال هذه الأزمة !!!.

ويبدوا أن اللقاء مع المحافظ كان له أهمية خاصة وأحيط بتكتم شديد لحساسية ما دار فيه من نقاشات تتعلق بأزمة الغاز المنزلي !!!.

جاء هذا اللقاء بعد أن التقت اللجنة بأغلب الأطراف سوى في مكتب الصناعة والتجارة الذي قدم كل ما لديه من مذكرات ومراسلات وتقارير وكذا الغرفة التجارية ومالديها من شكاوي المواطنين ومستشار محافظ المحافظة لؤي الصبيحي كما التقت بمندوب شركة الغاز واطلعت على وثائقه وكشوفات الترحيل الخاصة بكل القواطر التي وصلت المحافظة والمحطات التي إستلمتها كما حصلت على أسماء المندوبين الموزعين للغاز والكميات التي يحصلون عليها !!!! .

ومن صميم قلبي أتمنى ألا تحصي اللجنة قرارها بين من رفع ومن شهر مسدسه وتبتعد عن من ينهب غاز لحج مثل ما فعلت بعض اللجان التي بحثت عن مخرج حرج !!!!.

واقولها صراحة ألف اسطوانة صرفت من محطة واحدة على أشخاص عاملين في هذه المحطة أو على صلة بها (مرفق كشف بأسماءهم ) وأفاد أحد مندوبي تبن انهم ليسوا ضمن مندوبي المديرية وان أسماءهم ظهرت في سجلات هذه المحطة بعد وصول الكمية الإضافية الذي ظل الجميع يتساءل أين تذهب ؟! سوى مكتب الصناعة والتجارة أو الغرفة التجارية بل وكل المهتمين بأزمة الغاز .

ولكن وثيقة اليوم التي ننشرها قد تجيب عن مصير جزء من الزيادة الا اذا كان أولئك الأشخاص لديهم إعتماد كمندوبين لمديرية تبن لإستلام الزيادة وهذا يفتح التساؤل عن المندوبين الجدد لمديرية الحوطة وهل حصلوا على حصة إضافية فوق المخصصة 1900 إسطوانة إسبوعيا ؟!

وفي الغاز سنتحدث أيضا عن القاطرة التي تحوي 2200 إسطوانة ولا يفرغ منها غير 1600 وسنتحدث أيضا عن الرسمي والتكاليف وكم السعر الذي يدفعه المواطن وسنتحدث عن سبب عدم الحصول على فواتير الشراء للموزعين وسنتحدث عن المطابقة ما بين ماهو معتمد لكل مديرية وما صرف فعليا وما بين ماهو مقيد في سجلات بعض الجهات كالمحطة ومحلي المديرية المسؤول عن التوزيع ؟!!!.

سنترك اللجنة المكلفة بالتحقيق تعمل بروية وتدرس المبررات والحجج التي طرحها ملاك المحطات فربما نكون مخطئين في حقهم واللجنة رأت مالم نراه وهي تعرف مصير الالف إسطوانة وعشرات الآلاف قبلها !!!.

السبت 31 أكتوبر 2020