بجهود قائد حكيم تمضي سفينة المعينين أكاديمياً بجامعة #عدن إلى شاطئ مرفاها ومرساها

سما نيوز15 يناير 2021آخر تحديث : الجمعة 15 يناير 2021 - 5:54 مساءً
سما نيوز
تقارير
بجهود قائد حكيم تمضي سفينة المعينين أكاديمياً بجامعة #عدن إلى شاطئ مرفاها ومرساها
سما نيوز/ تقرير /د.ميسون أحمد كليب

وتمضي سفينة المعينين أكاديمياً بجامعة عدن دون تعزيز مالي تبحر وتشق عباب البحر وسط أمواج هائلة كالجبال بثقة وإردة وعزيمة لاتلين وإيمان تستمد قوتها من الاستعانة والتوكل على الله، واضعة نصب اعيونها نحو الهدف لتحقيقه متحدياً كل الصعوبات والعراقيل والمؤامرات التي تسعى لإفشاله، ورغم التهديد والتخويف والتحذير الذي تعرض ويتعرض له ربان السفينة والتلويح له بالفشل ومحاولة احباطه عن القيام بواجبه تجاه قضيتنا للحصول على التعزيز المالي.

القحطاني شامخ شموخ الجبال ومنتخب رسمياً مهما قال المحبطين والمدسوسين الذين يتآمرون عليه مكراً وحقداً وحسداً وغيره، فقال لهم القافلة تمشي ولم يكمل العبارة لأن أخلاقه أوقفته عن اكمالها حفاظاً على علاقات الأخاء والنسيج الاجتماعي مع أولئك المدسوسين ، وقال لا أقول إلا كما جاء في قوله تعالى:-
((الَّذينَ قالَ لَهُمُ النّاسُ إِنَّ النّاسَ قَد جَمَعوا لَكُم فَاخشَوهُم فَزادَهُم إيمانًا وَقالوا حَسبُنَا اللَّهُ وَنِعمَ الوكيل)).

فعلا مضت السفينة وسط تلك الأمواج والأعاصير والرياح العاتية تمضي بثبات تقودها عزيمة وإرادة وإصرار قائد مؤمن وطنياً محنك وفياً أميناً إلى حيث يليق بها والذي يراها ذلك القائد الشجاع الدكتور علي القحطاني رئيس اللجنة التنسيقية العليا للمعينين أكاديمياً برفقة زملائه بالتنسيقية وزملائه المعينين في مختلف كليات جامعة عدن مستمد قوته منهم الذين لا يخافون ولا يرتجفون ولا يبالون ما يقال، وقد اقتربت السفينة إلى أن تصل إلى مرفاها ومرساها بإذن الله.

واليوم وقد استبشرت عدن خيراً بقدوم الحكومة والقيادي العاشق لعدن وأهلها الأستاذ أحمد حامد لملس محافظ محافظة عدن رائد التنمية والبناء والتحديث والتغيير بمعية قيادة جامعة عدن ممثلة برئيسها أ.د. الخضر لصور ونائبه الأكاديمي أ.د عادل عبدالمجيد العبادي ووزير الخدمة المدنية د.عبدالناصر الوالي ووزير التعليم العالي الذين هم أخوة لنا والذين نرجوا منهم ونحن واثقين بذلك بتقديم يد العون والمساعدة لجامعة عدن وتذليل كافة الصعوبات لحلحلة كل الملفات المتعثرة وفي مقدمتها قضية المعينين أكاديمياً دون تعزيز مالي التي طال عليها الأمد في ظل غياب حكومة ووضع مزري تعيشة المحافظات المحررة.